موقع ومنتديات كلمة الرب من السماء الي القلب

++الشهيد ابانوب ++ يرحب بك زائرنا++ يقول لك سجل هنا ++

[youtube]lCQlB6JtCUg[/youtube]


أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

أفضل 10 فاتحي مواضيع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أكتوبر 2017

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية

المواضيع الأخيرة

» باكر للقديسين
الجمعة فبراير 10, 2017 10:51 am من طرف admin

» صوره متحركه للبابا تواضروس رائعه جدآ
الإثنين يوليو 01, 2013 9:30 am من طرف bram

»  66 فيلم ....حمل براحتك
السبت يونيو 01, 2013 6:13 am من طرف زائر

» تصميمات حصرية لقداسة البابا تواضروس الثانى بابا الاسكندرية الــــ 118
الخميس مايو 09, 2013 2:10 pm من طرف ماهر واصف

» دير انبا ابرام بالفيوم
الخميس مايو 09, 2013 2:00 pm من طرف ماهر واصف

»  اضحك مع البابا شنوده
الخميس مايو 09, 2013 1:45 pm من طرف admin

» موضوع جديد
الأحد أبريل 14, 2013 11:23 am من طرف admin

» شااااااااااااات
الخميس فبراير 28, 2013 7:45 pm من طرف admin

» أيمان طفلة صغيرة
الخميس فبراير 28, 2013 7:12 pm من طرف admin

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الكنيسة لفت نظرنا باب قدس الاقداس الملوكي الكبير

شاطر

تصويت

موضوع الكنيسة لفت نظرنا باب قدس الاقداس الملوكي الكبير جميل

[ 0 ]
0% [0%] 
[ 0 ]
0% [0%] 

مجموع عدد الأصوات: 0
avatar
admin
صاحب الموقع
صاحب الموقع

عدد المساهمات : 354
تاريخ التسجيل : 05/01/2013
الموقع : الحياء والرحله السمائيه

http://www.avakaras.org/ima الكنيسة لفت نظرنا باب قدس الاقداس الملوكي الكبير

مُساهمة  admin في الإثنين يناير 28, 2013 3:38 pm





















في
أثناء تجولنا في صحن الكنيسة لفت نظرنا باب قدس الاقداس الملوكي الكبير
وهو عبارة باب جليل نفيس نظراً لدقة زخافة وروعة خط كتابته وجمال رخامه
اللامع، ففي أعلى حنينته قطتين متدليتين من الرخام شبه قندلين عليهم نقوش
شجرة ناتئة أتلفتهما عوداي الزمان وعلى جانبيهما صورتان تمثل الصورة
الشمالية مار بهنام على صهوه يطعن برمحه رأس ابليس اما الصورة الجانبية
الاخرى فتمثل مار جرجس تنيناً.


يحيط بالباب بأفاريز مقعرة الوسط بارز الجانبين فافريز ثان مستوى السطح، فيه نقوس ذات دقة، وأفاريز أخرى أنقية تكسب الباب جمالاً .

أما قدس الاقداس
فتعلوه قبه شاهقة يبلغ إرتفاعها خمسة عشر متراً مزخرفة بتقاطيع هندسية
جميلة. وإلى يمين الم لوحة حجرية مثبته في الجدار عليها أقدم كتابة
تاريخية، في هذه الكنيسة تشير إلى تجديد هذا الم وذلك عام 1164م ويغلب
الظن أن جل أثار هذه الكنيسة هى لذلك العصر.


في شمال باب الم يوجد
لمار بهنام وهو ممتط جوداً وقد تجندل تحت سنابكة ابليس يبلغ طول الصورة
3.75 مترا وعرضها 2.30متر مرسومة بجبس رسماً نافراً ومطلية باصباغ حمراء
وخضراء وزرقاء كما يعلو رأس الامير بهنام الشهيد سلة بديعة المنظر على شكل
تاج في داخلها صورة ثانية للامير يحمله ملاكان متقابلان يرتفعان به إلى
العُلى.


تحيط بالصورة
كتابه عربية تبرز على بقعة منمنمة وملونة باللون الأزرق، يقابلة عي
الدعامة الكبري في صحن الكنيسة تمثالاً لأخته الاميرة سارة وهى بالزي
الاشوري القديم عليها حلية مزخرفة فوق رداء طويل ذي أهداب مطرزة مرسومة
بالجبس ومطلية بالوان مختلفة .


إن ما يؤسف
عليه هو أن يداً غربية إمتدت وشوهت هذه الصور اللذان هما من صنع التكارتة
ويدلان على تفوق هؤلاء في فن الحفر البارز على الجبس .


على بضع خطوات من
تمثال مار بهنام نجد باب مهيب يختلف عن سائر الابواب بطرازه القوسي الشكل
يحيط به أفاريز مقعرة الوسط، وتحدق به عضادتان منحوتتان من قطع الباب
ذاتها منقوشتان نقشاً دقيقاً تعلوهما حنية قوسية تتألف من قطع مسننة على
شكل أحص متشابكة يحف بهما من الجانبين زخارف ناتئة هي في غاية الدقة
والمهارة على شكل أغصان متعانقة الفروع، يجاورها في الركن الشمالي للكنيسة
باب اخر خالي من الكتابة والتزويق .


هذا الباب يفضي إلى
قبة هي من الاثار الفريدة التي توجد في الكنيسة فأن سقفها يستند على
مقرنصات طعمت بكتابات عربية وسريانية جملية مع نقوش رائعة على بقعة زرقاء
تزيدها بروزاً وبهاء تترتفع هذه القبة عن مستوى سطح الارض11 متراً وينتهى
أعلاها بدائرة تتجمع فيها الزخارف الهندسية وفي وسطها فتحة للنور، وهذه
القبة هي من أهم الاثار التي تتجلى فيها المهارة في فن البناء وفن الزخرفة
الجبسية ويعود تاريخ بنائها إلى القرن الثاني للميلاد، لم يوجد لها مثيل
في كل قبب كنائس وجومع الموصل ما عدا واحده توجد خارج مدينة سنجار التي
عبثت بها الامطار والرياح .


مكتبة دير مار بهنام :

لدير مار بهنام الشهيد
مكتبة دينية فخمة وضخمة كان الرهبان يتفرغون فيها للكتابة والقراءة
بالاضافة إلى الاشغال اليدوية التي كانوا يقومون بها وتطلعاتهم النسكية .


رغم شهرة هذه المكتبة
لم نجد لها ذكر المصادر التاريخية المدونة العائدة إلى القرن الثاني عشر،
سوى ذكر لراهب اسمه كسرون الرهاويعاش في تلك الفترة بالتحديد في السنة
1139موكان هذا الراهب خطاطاً لامعاً أغنى الدير ببعض المخطوطات.


وفي القرن الثالث عشر سنة 1257 قبل سقوط بغداد بعام واحد أهدى الراهب باكوس القرقوشي مخطوطة كتب عليها أسم الدير .

في القرن الرابع عشر والذي كان أكثر اضطراباً بالنسبة للمكتبة لم يرد أي ذكر لمحتويات الدير من مخطوطات .

في القرن الخامس عشر
والقرن السادس عشر نجد ذكر لأربعة مفارنة سكنوا في الدير وماتوا ودفنوا
فية هذا الذكر يخبرنا عن مدي نشاط كة الرهبانية وإزدهار للمكتبة الشهيرة
ويؤكد لنا بأن اتلدير قد أصبح مقراً اسقفياً .


في القرن السابع عشر تعرضت المكتبة للنهب والسرقة ولم يرجع أي من المسروقات سوى مخطوط واحد كان يُعرض في أسواق الموصل .





















  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 20, 2017 10:43 am