موقع ومنتديات كلمة الرب من السماء الي القلب

++الشهيد ابانوب ++ يرحب بك زائرنا++ يقول لك سجل هنا ++
موقع ومنتديات كلمة الرب من السماء الي القلب

[youtube]lCQlB6JtCUg[/youtube]


أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

أفضل 10 فاتحي مواضيع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

ديسمبر 2017

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

اليومية اليومية

المواضيع الأخيرة

» باكر للقديسين
الجمعة فبراير 10, 2017 10:51 am من طرف admin

» صوره متحركه للبابا تواضروس رائعه جدآ
الإثنين يوليو 01, 2013 9:30 am من طرف bram

»  66 فيلم ....حمل براحتك
السبت يونيو 01, 2013 6:13 am من طرف زائر

» تصميمات حصرية لقداسة البابا تواضروس الثانى بابا الاسكندرية الــــ 118
الخميس مايو 09, 2013 2:10 pm من طرف ماهر واصف

» دير انبا ابرام بالفيوم
الخميس مايو 09, 2013 2:00 pm من طرف ماهر واصف

»  اضحك مع البابا شنوده
الخميس مايو 09, 2013 1:45 pm من طرف admin

» موضوع جديد
الأحد أبريل 14, 2013 11:23 am من طرف admin

» شااااااااااااات
الخميس فبراير 28, 2013 7:45 pm من طرف admin

» أيمان طفلة صغيرة
الخميس فبراير 28, 2013 7:12 pm من طرف admin

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

دير مار بهنام الشهيد

شاطر

تصويت

موضوع دير مار بهنام الشهيد جميل

[ 0 ]
0% [0%] 
[ 0 ]
0% [0%] 

مجموع عدد الأصوات: 0
avatar
admin
صاحب الموقع
صاحب الموقع

عدد المساهمات : 354
تاريخ التسجيل : 05/01/2013
الموقع : الحياء والرحله السمائيه

http://www.avakaras.org/ima دير مار بهنام الشهيد

مُساهمة  admin في الإثنين يناير 28, 2013 3:34 pm




















دير مار بهنام الشهيد






دير مار بهنام الشهيد واخته سارة في مدينة الموصل بالعراق




يعود تاريخ تأسيس دير
مار بهنام الشهيد إلى أوائل القرن الرابع الميلادي على أثر المأساة
الاليمة التي تعرض لها الملك سنحاريب، ملك آثور، وهى إصابته بمرضٍ خطير.
نال نعمة الشفاء من خلال زيارته للراهب الشيخ الناسك على قمة جبلٍ عالٍ في
مدينة الموصل (الجبل المقلوب)، واسم الشيخ مّتى، وبسبب الشفاء الذي ناله
الملك سعى أن يقيم ضريحاً لولديه،الأمير بهنام والأميرة ساره.يعرف الضريح
اليوم باسم معبد الجبّ نظراً لوجود جبّ قديم مهجور منذ القرن الرابع في
تلك المنطقة. ومن بعده، أشاد إسحق الفارسي بدافع العطف والعرفان للأمير
الشهيد بهنام على إثر شفاء عبده الممسوس بمرض شيطاني، ديراً كبيراً بجوار
معبد الجبّ، باسم دير الجبّ أو دير مار بهنام الشهيد[1].


يطلق البعض على دير مار
بهنام إسم دير الخضر نظراً لموقعه بجوار قرية الخضر. ولكنه اشتهر حتى
اليوم باسم دير مار بهنام وهو يبعد مسافة 35 كيلو متراً جنوبي مدينة نينوى
في الموصل، هذه المدينة تشتهر بالآثار التاريخية ابرزها كاتدرائية يونان
النبي التي تُعرف اليوم بجامع النبي يونس .


معبد الجب:

يقع معبد الجب خارج الدير على سفح تل ترابي أثري يعلوه صليبٌ من الحديد وضعه افراد جماعة الصليب من فترةٍ قريبةً .

يوجد داخل المعبد
نفقين متوازيين مصنوعين من حجر الآجر يصلان إلى صحن القبة من أسفل وهذا
الصحن يتألف من غرفة مثمنة الزوايا في شرقها قبر مار بهنام الذي يتخذ شكل
مٍ تعلوه حنية نفيسة جداً مصنوعة من المرمر الخالص يعود تاريخ صنعها إلى
سنة 1300م .


تحيط بالصحن افاريز
نافرا زينت بأجمل النقوش وأضيفت كتابات مختلفة سريانية، عربية، مغولية.
داخل معبد الجب لوحات مصنوعةٌ من الرخام عليها كتابات سريانية وفي إحداها
أثر نفيس في أسفلها كتابة آرمنية قديمة جداً


في الزاوية الجنوبية
من معبد الجب نفق مبني من حجر الآجر يقال أنه كان يصل الدير بتل نمرود
وفي وسط صحن الجب حفرة منخفضة بها تراب يتبارك به زوار الدير .


دير مار بهنام
كان قد جُدد في فترات متعددة من التاريخ ابرزها ما قام به البطريرك
اغناطيوس جبرائيل تبوني بطريرك أنطاكية للسريان الكاثوليك. يتألف دير مار
بهنام من قسمين رئيسيين فسيحين واح خارجي لإستقبال الزوار والثاني الداخلي
هو خاص بالرهبان وفي داخل هذا القسم مكتبة ضخمة حافلة بالمخطوطات والكتب
القديمة القيمية والثمينة .


في الجهة الشرقية من
بناء الدير توجد كنيسة الدير الاثرية والقديمة جداً التي يرجع تاريخ
بناءها إلي أوائل القرن الخامس الميلادي كما يعود تاريخ الاثار الموجود
في دير ما بهنام إلى عهد الدولة الاتابكية في الموصل ومعروف تاريخياً إن
عهد الدولة الاتابكية هو عصر نهضة وإزدهار وحضلرة في البلاد التي كانت تحت
حكمها الاتابكي وخاصة في مدينة الموصل وما يجاورها من المدن.


كنيسة دير مار بهنام بنيت بمهارة فائقة ودقة ويتضح هذا من خلال الدقة في الزخارف الفنية المحفورة بالرخام أو الجبس.

في داخل الكنيسة
العديد من الكتابات باللغة السريانية واللغة العربية ويعود تاريخ كتابتها
إلى التكارتة الذين قدموا من تكريت إلى الموصل ومنها إلى قرقوش وبعشيقة،
هولاء التكارتة جملوا وزينوا الكنيسة بالعديد من الزخارف الجبسية والنقوش
الدقيقة الصنع على رخام لامع هذا الجمال الرائع في الفن أجمع على مدحه
المؤرخين والرواد الاتين من الشرق والغرب، نذكر منهم بونيون الذي قال "
إني لمعتقد بأنه ليس في الشرق أثر عربي أجمل من الكنيسة الموجودة داخل دير
ما بهنام " .



وقال مستر لوك "أن هذا الدير هو أحد الاثار المسيحية الاكثر أهمية في
العراق ومن أبزر الاماكن في الشرق نظراً لما يحويه من آثار منتشر في رواق
الكنيسة
".






















  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 17, 2017 5:24 am