موقع ومنتديات كلمة الرب من السماء الي القلب

++الشهيد ابانوب ++ يرحب بك زائرنا++ يقول لك سجل هنا ++
موقع ومنتديات كلمة الرب من السماء الي القلب

[youtube]lCQlB6JtCUg[/youtube]


أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

أفضل 10 فاتحي مواضيع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

ديسمبر 2017

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

اليومية اليومية

المواضيع الأخيرة

» باكر للقديسين
الجمعة فبراير 10, 2017 10:51 am من طرف admin

» صوره متحركه للبابا تواضروس رائعه جدآ
الإثنين يوليو 01, 2013 9:30 am من طرف bram

»  66 فيلم ....حمل براحتك
السبت يونيو 01, 2013 6:13 am من طرف زائر

» تصميمات حصرية لقداسة البابا تواضروس الثانى بابا الاسكندرية الــــ 118
الخميس مايو 09, 2013 2:10 pm من طرف ماهر واصف

» دير انبا ابرام بالفيوم
الخميس مايو 09, 2013 2:00 pm من طرف ماهر واصف

»  اضحك مع البابا شنوده
الخميس مايو 09, 2013 1:45 pm من طرف admin

» موضوع جديد
الأحد أبريل 14, 2013 11:23 am من طرف admin

» شااااااااااااات
الخميس فبراير 28, 2013 7:45 pm من طرف admin

» أيمان طفلة صغيرة
الخميس فبراير 28, 2013 7:12 pm من طرف admin

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

رحلة إلى القدس والأراضى المقدسة فى فلسطين

شاطر

تصويت

الموضوع جميل

[ 1 ]
100% [100%] 
[ 0 ]
0% [0%] 

مجموع عدد الأصوات: 1
avatar
admin
صاحب الموقع
صاحب الموقع

عدد المساهمات : 354
تاريخ التسجيل : 05/01/2013
الموقع : الحياء والرحله السمائيه

http://www.avakaras.org/ima رحلة إلى القدس والأراضى المقدسة فى فلسطين

مُساهمة  admin في الإثنين يناير 28, 2013 2:54 pm




رحلة إلى عفوا صاحب الموضوع تعب في احضار الروابط هذه فيرجى منك الرد على موضوعه لترى الروابط عفوا صاحب الموضوع تعب في احضار الروابط هذه فيرجى منك الرد على موضوعه لترى الروابط عفوا صاحب الموضوع تعب في احضار الروابط هذه فيرجى منك الرد على موضوعه لترى الروابط فى فلسطين

*مقدمة*

قال ميخا النبي في
نبوءته عن ميلاد السيد المسيح له المجد في مدينة بيت لحم: «وأنت يا بيت
لحم أفراتة، لست الصغرى بين مدن يهودا فمنك يخرج… المخلص» - ميخا ١،٥

نبوءة ميخا النبي هذه والتي أطلقها بشأن بيت لحم، أصغر مدن فلسطين، تنطبق اليوم على أرض عفوا صاحب الموضوع تعب في احضار الروابط هذه فيرجى منك الرد على موضوعه لترى الروابط بكاملها، حيث أنّها من حيث المساحة تكاد لا تذكر إذ تبلغ مساحتها ١٥٦٤٠ كم. مربعاً فقط.

نعم! إنّ الأرض عفوا صاحب الموضوع تعب في احضار الروابط هذه فيرجى منك الرد على موضوعه لترى الروابط
لهي أرض صغيرة، مساحتها تكاد لا تذكر مقارنة ببلدان العالم عموما والشرق
خصوصا لكنّها، وبسبب ما جرت فيها من أحداث على الصعيد الديني والتاريخي
والجغرافي، استقطبت ولا تزال تستقطب أنظار العالم أجمع فيقصدها السياح
والحجاج يتبركون بمقدساتها ويتمتعون بزيارتها.


<blockquote>أسماؤها:

أطلق على المنطقة التي وقعت فيها الأحداث الكتابية (الكتاب المقدس) عدّة أسماء لكلّ منها معنى وغرض مختلفين.



<blockquote>إسرائيل:

وهو الاسم الذي أطلق على يعقوب حفيد إبراهيم، فسمي إسرائيل، وهو الجدّ
الأكبر لقبائل إسرائيل الاثنتي عشر. وهذا الاسم يدلّ على المنطقة التي
احتلّتها هذه القبائل في زمن القضاة وخلال ملك داود وسليمان. بعد وفاة
سليمان أطلق هذا الاسم على مملكة الشمال فقط والذي قطنته القبائل
الشمالية.




</blockquote></blockquote>عفوا صاحب الموضوع تعب في احضار الروابط هذه فيرجى منك الرد على موضوعه لترى الروابط


فلسطين:

مصدر هذا الاسم هو الفلسطينيون وقد اشتهر في بة الرومانية للدلالة على الأراضي الواقعة غرب نهر الأردن استكمالا لفينيقية.







<blockquote>الأرض المقدسة:

وهو الاسم الأكثر استعمالا وذيوعا حيث يستعمله المسيحيون للدلالة على
الأحداث الكتابية العظمى التي وقعت فيها. وهو يستعمل خصوصا لتجنب استعمال
أي اسم آخر قد يكون له طابع أو دلالة سياسية.

أما الأهمية التي تقدمها الأرض عفوا صاحب الموضوع تعب في احضار الروابط هذه فيرجى منك الرد على موضوعه لترى الروابط
للمسيحي الذي يزورها فهي اهمية تاريخيّة من حيث هي «تاريخ مقدّس» وهو
الأمر الذي نسير إليه في كل توجّه لنا في هذا الكتاب. فقد نبعت أهمية
الأرض المقدّسة في التاريخ السحيق من عاملين أساسيين أولهما موقعها
الجغرافي بالنسبة للحضارات العريقة القديمة وثانيهما أنّها كانت مهبط
الرسالة السماوية التي نشرها اﻟﻠﻪ في العالم عن طريق أنبيائه. ولا أقول
الرسالات السماوية وذلك لأنّ اﻟﻠﻪ واحد ولا بدّ أن تكون رسالته واحدة،
ولكنّها تمّت على فترات مختلفة بحسب استعداد الإنسان لقبولها وفهمها
واستيعابها ومن ثمّ الإيمان بها والعمل بموجب أحكامها.

لدى تحديد الموقع الجغرافي للديار عفوا صاحب الموضوع تعب في احضار الروابط هذه فيرجى منك الرد على موضوعه لترى الروابط
لن نلقي بالا للأوضاع السياسية القائمة في أيامنا هذه. فالأرض التي
نتحدّث عنها في عرف الكتاب المقدس والتي تعودنا تسميتها «الأراضي المقدسة»
هي عبارة عن مستطيل مساحته ١٥٦٤٠ كم مربعا تقريبا تمتد من الصحراء ونهر
الأردن في الشرق إلى البحر الأبيض المتوسط (البحر الكبير في لغة الكتاب
المقدس) في الغرب. ومن سلسلة جبال حرمون في الشمال وحتى صحراء النقب في
الجنوب. أما عفوا صاحب الموضوع تعب في احضار الروابط هذه فيرجى منك الرد على موضوعه لترى الروابط الكتاب المقدس فتمتد من دان في الشمال إلى بئر السبع في الجنوب وهي عبارة عن أرض تبلغ مساحتها ٢٤٠ كم طولا و ٦٥ كم عرضا.
تنبع أهمّية الأرض المقدّسة الجغرافية والسياسيّة من سببين إثنين هما:


</blockquote><blockquote>توسّطها بين حضارات العالم القديم:

هذه الأرض تتوسط الحضارات العريقة التي سادت في العصور القديمة مثل
الحضارة المصرية في الجنوب والبابلية والأشورية والفارسية في الشرق
واليونانية والرومانية في الغرب. فكانت عفوا صاحب الموضوع تعب في احضار الروابط هذه فيرجى منك الرد على موضوعه لترى الروابط حلقة الوصل والممر الواجب عبوره للحركة من الشمال إلى الجنوب أو من أوروبا إلى آسيا وأفريقيا.

ماذا يجري حين تتجاور شعوب كبيرة؟ إنّها تتحارب. والقتال يعني التلاقي او
الزحف على الآخر، ولا بدّ لذلك من المرور بالممرّ الضيّق الذي يفصل البحر
المتوسط عن صحراء جزيرة العرب.

والسّيئة الوحيدة أنّ الأرض التي نهتمّ بها والشعب الذي يعيش فيها يقعان في هذا الممرّ! ففي الماضي كانت عفوا صاحب الموضوع تعب في احضار الروابط هذه فيرجى منك الرد على موضوعه لترى الروابط
المحطة التي لا بد لكل حضارة من السيطرة عليها من أجل الاستمرار في
تقدمها نحو احتلال الحضارة الأخرى. فهي الجزء الجنوبي الغربي من الهلال
الخصيب والذي أنتج الحضارات الأسيوية الأشورية والبابلية والفارسية. في
الجنوب عفوا صاحب الموضوع تعب في احضار الروابط هذه فيرجى منك الرد على موضوعه لترى الروابط
وهي الأرض الخصبة الأولى التي يجدها في طريقه من ترك النيل وحضارته
المصرية الفرعونية العريقة قاطعا صحراء سيناء متجها شمالا. ولا ننسى أنّها
أيضا أرض خصبة جداً خصوصا في نصفها الشمالي وذلك لاتّصالها بنهر الأردن
وبحيرة طبريا وكثرة ينابيع المياه. وهي أيضا مركز هام لوقوعها على البحر
الأبيض المتوسط والبحر الأحمر. كما ولا يسعنا أن ننسى البحر الميت وأهميته
السياحية خصوصا الفوائد الطبيّة التي يسعى السياح للاستمتاع بها
والاستفادة منها.


<blockquote>وقوعها على طرق العالم القديم الرئيسيّة:

كانت في الماضي طريقان أساسيتان مشهورتان للسفر والتنقل في تلك المنطقة.
الأولى: طريق البحر (Via Maris) والثانية: طريق الملوك (Via Regis) وكانت
هاتان الطريقان تنقلان المسافرين من الشمال الغربي والشرق إلى الجنوب.

ا - طريق البحر كانت تهبط من لبنان مؤسسة القلعة تلو الأخرى على طول الأراضي الفلسطينية الخصبة متجهة نحو مصر.

ب - كانت طريق الملوك تنتقل من الهلال الخصيب إلى أطراف الصحراء الشرقية
وضفاف نهر الأردن معتمدة على الآبار المنتشرة هنا وهناك حتّى تصل إلى
الخليج العربي ومن هناك تنقسم إلى فرعين، أحدهما يؤدي إلى مصر عبر شبه
جزيرة سيناء، والآخر إلى قلب الجزيرة العربيّة بحثا عن البخور والأحجار
الكريمة وغيرها.
</blockquote>
</blockquote>
لمحة تاريخية:

قبل العصر المسيحي بخمسة عشر قرنا، بلغت عفوا صاحب الموضوع تعب في احضار الروابط هذه فيرجى منك الرد على موضوعه لترى الروابط
مستوى حضارياّ راقيا، إذ كانت بمثابة تقاطع يربط الشرق بالغرب والشمال
بالجنوب. ولذلك، كما ذكرنا سابقا، ظلّت فريسة أطماع الحضارات القويّة
المجاورة لها.

وصل إبراهيم الخليل إلى ارض كنعان ١٨٥٠ ق.م. قادما من ضفاف نهر الفرات. وكان يعيش كالبدو متنقِّلا في البلاد مع ماشيته.

وعند وفاته، دفن في الخليل (حبرون). وكان له حفيد اسمه يعقوب، دعي اسرائيل
(ويسمى الاسرائيليون باسمه)، وقد انجب اثني عشر ولدا. كان احدهم يوسف،
الذي باعه اخوته عبداً، فاقتيد الى مصر، حيث حالفه الحظ، وارتقى الى مركز
عال. وبعد بضع سنوات، هبط يعقوب بأسرته الى مصر، بسبب القحط الذي حلّ
بفلسطين.

ظلَّ بنو اسرائيل في مصر ما يناهز٤٣٠ عاماً، فازداد عددهم الى ان جُعلوا
عبيداً للفراعنة. ثم جاء موسى النبي فحررهم وقادهم بعد عبورهم البحر
الاحمر، الى شرقي نهر الاردن.
وبعد وفاته في تلك المنطقة، على جبل نيبو، قاد يشوع الاسرائيليين غربي
النهر نحو سنة ١٢٠٠ق.م. فاحتلوا البلاد رويدا رويدا، بعد ان قهروا
الكنعانيين والفلسطينيين الذين سميت البلاد باسمهم، ثم وحّدها داود تحت
إدارة واحدة سنة ١٠٠٠ق.م. وجعل عاصمتها اورشليم. وبعد وفاة ابنه الملك
سليمان انقسمت مملكته على نفسها: اسرائيل شمالا، ويهوذا جنوبا.

دامت مملكة اسرائيل من سنة ٩٣٠ حتى سنة ٧٢١ق.م. حين سقطت السامرة،
عاصمتها، بأيدي أعدائها فدمرت، ونفي اهلها. بينما بقيت مملكة يهوذا حتى
دُمرت اورشليم عاصمتها، وسبي اهلها الى بابل سنة ٥٨٧ق.م.

في عام ٥٣٨ق.م. عاد بعض المنفيين الى اورشليم، واخذوا يعيدون بناء الهيكل، في حين أخذت السلطة تنتقل الى أيدي الكهنة.

وعندما اجتاح الاسكندر الكبير شرقي البحر المتوسط، بما فيه فلسطين، عمل
اتباعه البطالسة على دفع اليهود الى العبادة الوثنية. وعلى أثر ذلك بدأت
حروب المكابيين سنة ١٦٧ق.م.

وفي سنة ٦٣ق.م. احتل الرومان البلاد بقيادة بومبيوس، ثم أقيم هيرودس
الكبير ملكاً عليها تحت رعاية روما، سنة ٣٧ وحتى سنة ٤ق.م. كان هيرودس هذا
قاسيا وعنيفا، رغم أنه اعاد بناء الهيكل، وشيّد في المنطقة قصورا فخمة.
كان عربيا بسبب امه، ورومانيا بحكم الضرورة، يهودياً بزواجه، ويونانياً
بثقافته. لقد حرر شعبه من جميع الطغاة إلا من طغيانه وطغيان روما. وفي آخر
عهده، ولد يسوع في بيت لحم.






















































<table border="0" cellpadding="0" cellspacing="0" width="100%">
<tr>
<td>
</td>
</tr>
</table>






















































































بعدئذ تعاقب في حكم البلاد وكلاء
رومان. وكان احدهم بيلاطس البنطي، الذي حكم على الرب يسوع بالموت، يوم
الجمعة في ٧ نيسان سنة ٣٠م. وفي سنة ٦٦م تمرّد اليهود على روما، لكنهم
قُهروا سنة ٧٠م. ودُمر الهيكل. وتمردوا مرة ثانية سنة ١٣٢م-١٣٥م، بقيادة
بار كوزبا، فقضى عليهم عندئذ الامبراطور ادريانو. وبذلك انتهت الامة
اليهودية سياسيا، لكنها استمرت تعيش روحيا.

في القرون اللاحقة نعمت البلاد بالسلام. وفي عهد الامبراطور قسطنطين اصبحت
الديانة المسيحية دين الدولة، وفلسطين محط انظار الحجاج. ومنذ ذلك الحين
ما فتئت تجتذب اليها الناس من جميع اقطار العالم، لتكريم الاماكن التي
قدّسها الرب يسوع اثناء حياته فيها.

في وسط هذا التاريخ المتشابك المتلاحم، وعلى هذه الأرض التي كانت مسرحا
لتقلبات الزمن وانكسار الجبابرة وانقلاب الإمبراطوريات، اختار الله أن
يبدأ رسالته باختياره شعباً يوحي ذاته من خلاله ويحضّر العالم لمجيء ابنه
لخلاص العالم. فكانت الأحداث الكتابية وتتالى الانبياء وتتابعت الأحداث
وأصبح كل حجر في هذه الديار يحدّث بتاريخ هذه الأراضي ويشهد على أمر جلل
استقطب أنظار العالم وجذب الحجاج والسياح من كل أنحاء المعمورة.

يهدف هذا الدليل إلى عرض الأماكن عفوا صاحب الموضوع تعب في احضار الروابط هذه فيرجى منك الرد على موضوعه لترى الروابط
التي يقوم الحجاج والسياح بزيارتها وذكر الأحداث الرئيسيّة التي وقعت
فيها فيكون خير معين للذين يقصدون التبرّك بمقدّساتها ومعايشة الأحداث
الكتابيّة والإنجيليّة في الأماكن التي جرت فيها تاريخيّاً وجغرافيّاً

.*القدس*

مقدمة :

(بالعبرية أورشليم وأساس اللفظ كنعاني ويعني الإله شليم أي آلهة السلام)
هيا إلى بيت الرب
المزمور ١٢٢ - نشيد المراقي
فرحت حين قيل لي: «لنذهب إلى بيت الرب».
توقّفت أقدامنا في أبوابك يا أورشليم.
أورشليم المبنية كمدينة في وحدة متماسكة.
إلى هناك صعدت الأسباط أسباط الرب
عملا بسنّة في إسرائيل لكي يحمدوا اسم الرب.
هناك نصبت عروش للقضاء عروش بيت داود.
أطلبوا السلام لأورشليم. السكينة للذين يحبونك!
السلام في أسوراك والسكينة في قصورك!
لأجل إخوتي وأخلائي لأدعونّ لك بالسلام
لأجل بيت الربّ إلهنا ألتمس لك السعادة.



*القدس - طبيعة المدينة*


مقدمة :

مدينة القدس ذات أهمية بالغة انطلاقا من الشهادات الأثرية الكثيرة التي تقدمها.

يحد المدينة واديان أساسيان هما وادي جيهنوم إلى الجنوب الغربي ووادي
قدرون إلى الشرق. وهي تقع على جبلين هما غارب إلى الغرب وصهيون إلى الشرق
وهو يتألف من ثلاث مرتفعات بيزيتا وموريا وأوفيل.

يفصل وادي جيهنوم بين جبل صهيون في الأعلى ومدينة داود وأوفيل في الأسفل
عن جبل المكبر في الجنوب الذي يسمّى أيضا «جبل المشورة السيئة». وادي
قدرون، ويقال له أيضا وادي يوشفاط، كان مقبرة طيلة الأزمنة. وهناك نبعان
في الجزء الجنوبي منه هما: نبع جيحون ونبع روچل. وينطلق وادي قدرون من
ثنايا جبل سكوپس وينزل إلى الجنوب قاطعا: فيفصل المدينة عن جبل الزيتون.






نظرة على التاريخ :

ترتبط أهمية القدس بالأحداث التاريخية الدينية التي جرت فيها. أما الموقع
ذاته فلا يتمتع بأية صفة خاصة تجعله هاما كأن يكون به ميناء أو نهر أو
شيء آخر من هذا القبيل.





أصل المدينة ضائع في الزمن :

الألف الثالث: أوائل استيطان الإنسان تشهد عليه الموجودات الأثرية. وأولى
هذه الشهادات التاريخية تعود إلى الألف الثاني ق.م. في تلك بة كانت
المنطقة منقسمة إلى عدة دويلات كنعانية. أول إشارة للمدينة نجدها في مخطوط
مصري.

كثرة تدمير المدينة وإعادة بنائها أضاع كلّ فرصة للتعرف على أساساتها
الأصلية. أكثر الآثار وضوحا تعود للحقبة الرومانية والهيرودية.





بة الكتابية :

تك ١٤، ١٨ إثْر هزيمة ملوك الشرق الأربعة الذين دمروا صادوم وعامورة، قابل
إبراهيم ولوط «ملكيصادق ملك شاليم» الذي قدم لهما خبزا وخمرا. وكان
ملكيصادق هذا «كاهن الله العلي».

القرن السابع عشر - الخامس عشر ق.م. أيّام السلالة الثامنة عشرة كان
الفراعنة يعملون على تأمين حدودهم ويقيمون الفرق العسكرية. وقد اكتشفت في
تل العمارنة مجموعة من الرسائل التي تبادلها فرعون مصر مع ملك القدس
وتدل على أهمية المدينة في تلك بة.

يشوع ١٠، ١؛ ١٢، ١٠ في تقارير الحملات التي قام بها يشوع يأتي ذكر ملك
أورشليم على لائحة الملوك الذين هزمهم يشوع ولكن لا يأتي الحديث على ذكر
احتلال القدس. ولكن بعد وفاة يشوع، هاجم أبناء يشوع القدس فأخذوها
وأحرقوها». الواقع هو أنهم حرقوا المدينة ليس إلا وقد استمر الجبوسيون
بالعيش فيها.

٢ صم ٥، ٦ كان أول اهتمام لداود (١٠٠٠ ق.م) بعد أن اعتلى عرش إسرائيل هو
احتلال القدس التي اختارها عاصمة لمملكته. تسلل جنوده إلى المدينة ليلا
ربما عبر نبع جيحون الذي يؤدي إلى داخل المدينة. واتخذت القلعة المحتلة
(صهيون) اسم قلعة داود. وبعد أن نقل إليها تابوت العهد أصبحت القدس أيضا
العاصمة الدينية لمملكته (٢ صم ٦، ١٧).

١ ملوك ٦ سليمان ابنه وخليفته جعل من القدس مدينة خلابة وبنى فيها هيكلا كبيرا وهو الهيكل الوحيد المقام للإله .

١ ملوك ٧ بنى سليمان أيضا مجموعة من الأبنية لمليكته حتّى إنّ الكتاب
المقدس يصفها كأنّها مدينة داخل المدينة. وقد كان موت سليمان بداية انحطاط
القدس. استمرت المدينة لتكون عاصمة ولكن لسبط يهوذا فقط (١ ملوك ١٢).
وحرم الانفصال السياسي المدينة من الاستمتاع بفوائد التجارة التي ازدهرت
أيام سليمان. زادت العداوة بين المملكتين الأمر سوءا.

٢ ملوك ١٥ السلام الذي عقد بين المملكتين (٧٨٥-٧٤٢) في ايام عوزيا كان
فاتحة حقبة جديدة من الازدهار. أعاد الملك احتلال المنفذ إلى البحر وبنى
إيلات وأعاد ضمها إلى يهوذا وفتح طرق التجارة البحرية (٢ أخبار ٢٦) وقام
أيضا بتحصين مدينته. هذا الازدهار أدى إلى نوع من الخمول الديني في
المدينة الذي هبّ الأنبياء لمحاربته.

٢ ملوك ١٧ أدى دمار السامرة عاصمة مملكة الشمال (٧٢١) إلى جعل القدس
العاصمة الوحيدة للأمة والعاصمة والهيكل الوحيدين لشعب ا$. كانت هذه من
أهم حقبات تاريخ المدينة التي عاشت فترة من الانتعاش الديني (٧١٥-٦٨٧)
استجابة لجهود الملك حزقيا والتي دعمتها شخصية أشعيا القوية (٢ ملوك ١٨).

٢ لوك ١٨، ٩ بينما كان حزقيا يؤمن الحماية للمدينة، ويحصنها (٧٠١)، والنبي
أشعيا يعظ بالعودة إلى الله، وضرورة تبني سياسة مؤسسة على العهد مع
الله، قام الملك سنحاريب الأشوري بمحاولة فاشلة لاحتلال القدس. وهذا
الفشل أعطى الشعب إحساسا بالطمأنينة الكاذبة وجعلهم يعتقدون أن القدس
مدينة لا يمكن اختراقها. هذا الشعور نجده أيضا في المزامير.












جبل صهيون هو مسكن الله :

مز ٤٨، ٢-٦
الربّ عظيم وجدير بالتسبيح الكثير في مدينة إلهنا، جبل قدسه

البهيّ الطلعة، بهجة الأرض كلّها.
جبل صهيون، أقاصي الشمال مدينة الملك العظيم.
الله في قصورها أظهر نفسه حصنا.
هوذا الملوك قد تحالفوا ومجتمعين زحفوا
رأوا فبهتوا، ذعروا فهربوا.

٢ ملوك ٢٢ الاصلاح الديني (٦٤٠-٦٠٩) الذي عاد بعد موت حزقيا اتخذ دافعا
أقوى من سابقه مع الملك الطيب يوشيا الذي قال عنه الكتاب المقدس أنه «لم
يكن قبله ملك مثله، لأنه أقبل إلى الرب بكل قلبه وكل نفسه وكل قدرته...
ولا قام بعده مثله» (٢ ملوك ٢٢، ٢٥).

إرميا ١، ٢؛ ملوك ٢٢، ٣ في هذه الفترة بدأت رسالة النبي إرميا. أهم حدث في
حياة الملك كان اكتشاف درج الشريعة في الهيكل وعلى أساسه تم إجراء
الاصلاح الديني.

وقد قام يوشيا بتوسيع حدود مملكته إلى حدود مملكة داود مستغلا الظروف
السياسية (٢ ملوك ٢٣، ٢٨) فمع سقوط نينوى عام ٦١٢ انتهت الامبراطورية
الأشورية بينما كانت مصر وبابل تستعدان لأخذ مكانها.

٢ ملوك ٢٤، ٨ عند اعتلاء بابل القمة السياسية، كانت مملكة يهوذا تحت حكم
يواكيم قد أصبحت دولة إقطاعية (٦٠٢) فسبى نبوخذنصر أعيان المدينة وأفضل
مهندسيها وصنّاعها. ولما قامت الثورة ضد بابل بعد بضعة أعوام احتل
نبوخذنصر القدس ودمرها عن بكرة أبيها وسبى أهلها. وأصبحت القدس مدينة
مهجورة.

«جميع أبوابها مهجورة»
مراثي ١، ١. ٤-٥

كيف جلست وحدها المدينة الآهلة بالشعب؟
صارت كأرملة، العظيمة في الأمم، السيّدة في البلدان صارت تحت الجزية.
طرق صهيون نائحة لعدم القادمين إلى الأعياد وجميع أبوابها مقفرة.
كهنتها متنهدون وعذاراها متحسرات
وهي في مرارة. مضايقوها تغلبوا عليها. وأعداؤها مطمئنون.
لأنّ الربّ آلمها لكثرة معاصيها.
أطفالها ساروا مسبيين أمام وجه المضايق.

عزرا ١، ١-٤ بعد خمسين عاما، احتل قورش بابل وتبنى سياسة تحررية نحو
الشعوب الخاضعة، فسمح تشريع جديد أصدره الملك لليهود بالعودة إلى وطنهم،
كان أول اهتمام لهم هو إعادة بناء الهيكل. لكن المدينة التي أعادوا
بناءها كانت بعيدة كل البعد عن الآمال التي زرعها الأنبياء في قلوب
الشعب. فتحولت آمالهم لا إلى مدينة يبنونها اليوم بل إلى الزمن المسياني،
وهكذا تولدت عملية روحية بطيئة ستؤدي أخيرا مع سفر الرؤيا إلى فكرة
«أورشليم السماوية».

«إنهضي يا قدس والبسي النور»
أشعيا ٦٠، ١٩-٢١

لا تكون الشمس من بعد نورا لك في النهار
ولا ينيرك القمر بضيائه في الليل
بل الرب يكون لك نورا أبديّا وإلهك يكون جلالك.
لا تغرب شمسك من بعد وقمرك لا ينقص.
لأنّ الرب يكون لك نورا أبديّا وتكون أيّام مناحتك قد انقضت
ويكون شعبك كلّه أبرارا وللأبد يرث الأرض.
وهو فرع غرسي وعمل يدي وبه أتمجد.

نحميا ٢، ١١ استمر تدفق اليهود العائدين من المنفى بعد الموجة الأولى. وصل
نحميا إلى القدس وكان عاملا في البلاط الفارسي وتولى زمام الأمور في
المدينة (٤٤٥ ق.م.). وهو الذي قام ببناء الأسوار التي انتهوا من العمل
فيها خلال ٢٥ يوما.

بعد هذه الفترة فقدت القدس أهميتها السياسية ولم يتبق لها سوى الرسالة الروحية التي راحت تزيد أهمية بالتدريج.

خلال سيطرة اسكندر المقدوني على البلاد قام بنشر ثقافة جديدة في الشرق
الأوسط كله. وكانت اليهودية هي المنطقة الوحيدة التي قاومت هذا التيار
الجديد بصرامة. ولما احتل السلاجقة القدس أراد أنتيوخس الرابع أن يحطم هذه
العزلة فاحتل القدس ودنس الهيكل (١٦٤ ق.م.) وجعل منه معبدا وثنيا. فكانت
هذه الأعمال هي الشرارة التي أشعلت ثورة المكابيين (٢ مكابيين ٢، ٥).
وتمكن يهودا المكابي من احتلال تلة الهيكل فطهرها وأعاد عبادة يهوى. ولما
مات يهوذا خلفه أخوه يونتان الذي استعاد باقي المدينة وبناها وحصنها.

٦٣ ق.م. وب التي دارت رحاها بين الأزمونيين دفعت الرومان إلى احتلال
القدس وتدميرها وحرقها على يد پومپيوس. ٣٧ لمّا عيّن هيرودس ملكا لليهودية
من قبل المجلس الروماني احتل المدينة وبنى فيها القلعة الأنطونية قرب
الهيكل وجمّلها بالمباني اليونانية الأسلوب
.
44٤ق.م. ترميم الهيكل كان أهمّ أعماله (٦
بعد المسيح). وبعد موته سلّمت المدينة لحاكم روماني يتولّى شؤونها.
وكان هذا بيلاطس البنطي الذي في أيامه تمت أحداث حياة يسوع العلنية
وموته وقيامته.



القدس في أيام يسوع :

القدس في الأناجيل تحتل مركزاً عظيماً. ولوقا يركز على هذه يقة حيث يبدأ
إنجيله في الهيكل (١، ٨-٩) بإعلان ولادة يوحنا المعمدان ويختمه بمشهد
الرسل الذين يصلون في الهيكل (لو ٢٤، ٥٣).
القدس في الواقع هي المدينة التي حضَّر لها العهد القديم تاريخيا لتستقبل
المسيح وقد تذمر المسيح كثيرا بسبب رفض اليهود هذا الواقع.

يسوع يبكي على أُورشليم :

لوقا ١٩، ٤١-٤٤
ولما اقترب فرأى المدينة بكى عليها وقال: «ليتك عرفت أنت أيضا في هذا
اليوم طريق السلام! ولكنّه حجب عن عينيك. فسوف تأتيك أيام يلفّك أعداؤك
بالمتاريس، ويحاصرونك ويضيّقون عليك الخناق من كلّ جهة، ويدمّرونك
وأبناءك فيك، ولا يتركون فيك حجرا على حجر، لأنّك لم تعرفي وقت افتقاد
الله لك».

القدس هي موقع ذبيحة يسوع وقيامته وصعوده إلى السماء. ومن القدس انطلق
الرسل بحسب أمر يسوع ليعلنوا إلى العالم كلّه البشارة التي بدأ ا$
بتحقيقها في وعده بالخلاص.
«لقد اقتربتم من جبل صهيون، ومن مدينة الله الحي، أورشليم السماوية» (عبر ١٢، ٢٢).

«أمّا أورشليم السماوية فهي حرّة وهي أمّنا» (غلا ٤، ٢٦).
المدينة المقدسة التي اختارها الله مكانا لسكناه لها قيمة رمزية لدى
الحجاج الذين يقصدونها طالبين ذلك الجو الروحاني الذي عاش فيه الفادي.

٤١-٤٤ م. آخر لحظات الاستقلال النسبي للقدس كانت حقبة الملك أچريبا الذي
استشهد خلال حكمه يعقوب الرسول أخو يوحنا الإنجيلي. اضطهاد أچريبا أجبر
مسؤولي الجماعة المسيحية حديثة الولادة على ترك القدس التي لم يعد لها
منذئذ أهميّة للإيمان الجديد.

٤٤ م. مات أچريبا واشتدت الكراهية للاحتلال.
٦٦-٧٠ م. الثورة اليهودية الأولى هي التي وضعت الخاتمة للهيكل الذي دمره تيطس نهائيا.

١٣٢-١٣٥ م. محاولة أدريانوس خنق روح الوطنية اليهودية أشعل نيران الثورة
اليهودية الثانية. وبنى الامبراطور فوق ركام المدينة المدمرة مدينة جديدة
أسماها إيليا كاپيتولينا (إيلياء).


*القدس - بة البيزنطية*





مدينة القدس ذات أهمية بالغة انطلاقا من الشهادات الأثرية الكثيرة التي تقدمها.

٣١٣ م. حرية العبادة التي منحها قسطنطين للمسيحيين سمحت لهم بالسكن رسميا
في المدينة المقدسة. برعاية قسطنطين وأمّه هيلانة تمّ بناء أولى الكنائس
المسيحية فوق قبر الخلاص (٦٢٣). وكانت هذه فترة ازدهار للحياة النسكية في
فلسطين.

٤٣٥ م. بَنَتْ أودوتشا زوجة الامبراطور ثيودوسيوس الثاني كنيسة القديس اسطفانوس والدير المرافق لها.

٤٥١ م. خلع مجمع خلقيدونية عن قيصرية كرسي القدس الرسولي وحولها إلى بطريركية مستقلة.

٦١٤ م. الغزو الفارسي الذي قاده كورش أدى إلى دمار جميع الأماكن المقدسة في المدينة.

٦٢٦ بعد فترة قصيرة حرر الملك هرقل القدس وبدأت على الفور أعمال ترميم المباني المقدسة المدمرة.



*القدس - بة العربية*



٦٣٨ م. دخل الخليفة عمر القدس. كان
الحكم الاسلامي في بداية عهده سموحا مع المسيحيين واليهود وقد منحت للجميع
حرية التردد على أماكنهم المقدسة. وأصبحت باحة الهيكل التي كانت مهجورة
منذ زمن طويل مكانا مقدسا للمسلمين، أمّا اليهود فلم يتبق لهم سوى حائط
المبكى.

٦٨٧ م. بنى أحد الخلفاء وهو عبد الملك قبة الصخرة المدعوة مسجد عمر. عام
٧٨٠ م. بني المسجد الأقصى وفي هذه الفترة بدأ المسلمون يمارسون التمييز
السياسي مع «غير المؤمنين» وأغلقت الكثير من فنادق الحجاج.

٨٠٠ م. تدخُّل كارل العظيم حقق فترة من السكينة والازدهار للأعمال المسيحية.

١٠٠٩ م. تعصب الحاكم بأمر الله الفاطمي المدعو «السلطان المجنون» كان
بداية فترة من التشدد الديني المتزمت الذي أدى إلى تدمير الأماكن المقدسة
المسيحية بما في ذلك كنيسة القيامة.



*القدس - بة الصليبية*




١٠٩٩ م. احتل الصليبيون القدس وباشروا أعمال ترميم الأماكن المقدسة وإنشاء
الكنائس والأديرة الجديدة ودور الحجاج وغيرها. وبدأت بذلك المملكة
اللاتينية في القدس والتي عاشت المدينة خلالها فترة ازدهار عظيمة.

١١٨٧ م. هزم صلاح الدين الأيوبي سلطان مصر الصليبيين في معركة حطين واحتل القدس بعد ذلك بشهرين.

١٢٢٩ م. استعاد الإمبراطور فردريك الثاني مدينة القدس من صلاح الدين مبرما معه اتفاقية سلمية مدتها عشر سنوات.

١٢٤٩ م. اغتصب المماليك السيادة على المدينة وباشروا حكمهم بأعمال الترميم
والمحافظة على الفنون والتراث، فأعادوا بناء الأسوار المتهدمة وجمّلت
المدينة بالأبنية الجديدة وأصلحت باحة الهيكل.

١٢٩١ م. نهاية المملكة اللاتينية في القدس بسقوط عكا آخر معقل للصليبيين في فلسطين.


*القدس - بة التركية والمعاصرة*






١٥١٦ م. خضعت القدس للحكم التركي تحت إمرة السلطان سليم الأول وخلفه ابنه
سليمان الثاني المدعو سليمان «العظيم». وقد بنى الأسوار الحالية التي تحيط
بالبلدة القديمة في القدس وبنى أيضا القلعة. وكان باب العامود من اروع
اعماله فقد بقي أحد اجمل الأنصبة المقامة والتي تمثل الفن العثماني. خلال
القرون التالية دخلت المدينة في فترة انحطاط تدريجي وانحلال بطيء متواصل.

١٨٣٨ م. أرسلت القوى السياسية العظمى سفراءها إلى القدس وأوكل إليهم عام ١٨٥٠ أمر حماية الأماكن المقدسة.

١٨٥٢ م. بعد تزايد الصراع على أهم الأماكن المقدسة في المدينة أصدر الحاكم العثماني وثيقة «الأمر الواقع» «Status Quo».

١٩١٧ م. دخلت القوات البريطانية فلسطين خلال ب العالمية الأولى وبهذا
وضعت النهاية للحكم العثماني في البلاد. ومنحت الأمم المتحدة بريطانيا
السيطرة على فلسطين.

١٩٤٨ م. أعلنت بريطانيا انهاء سيطرتها على فلسطين واندلعت ب العربية
الإسرائيلية التي انتهت بتقسيم القدس إلى قسمين: البلدة القديمة بأيدي
الفلسطينيين والجديدة بأيدي اليهود.

١٩٦٧ في نهاية حرب الأيام الستة احتلت القوات الإسرائيلية البلدة العربية وضمتها إلى الدولة العبرية.





أسوار المدينة المختلفة أيام يسوع :

لا يقدّم لنا الكتاب المقدس توضيحا جليا لحالة الأسوار أما مصدرنا الوحيد فهو يوسف فلاڤيوس وكتابه «ب العبرية».

فيقول فلاڤيوس أنه لكي تحتل الجيوش الرومانية المدينة كان لا بد لها من
اجتياز ثلاثة أسوار محصنة (لا يتعلق الأمر بثلاثة أسوار واحد تلو الآخر
وإنما هي على الأرجح أسوار أقيمت لتسمح بضم الأحياء السكنية الجديدة التي
كانت تقوم خارج الأسوار القديمة). لم تسمح كثافة السكان والبيوت في
المنطقة بالقيام بالحفريات الأثرية اللازمة ولذلك سنقدم فيما يلي أهم
النظريات المتعلقة بالموضوع.

١. السور الأول: يعود تاريخه إلى بداية حقبة الملوك. وينطلق من القلعة الحالية إلى أن يبلغ حائط المبكى شاملا وادي تيروپيون.

٢. السور الثاني: بني أيام حزقيال حوالي عام ٧٠٠ ق.م. ويحدد لنا فلاڤيوس نقطة إنطلاقه من باب الحدائق حتى يبلغ برج أنطونيا.

٣. السور الثالث: بناه هيرودس أچريبا الأول بين عامي ٤١-٤٤ ب.م. لكنه لم
يكتمل بسبب معارضة الامبراطور الروماني. فَظَلَّ السور على حاله حتى قيام
الثورة اليهودية الأولى عام ٦٦ ب.م. عندها سارع اليهود إلى إنهائه
ليستخدموه ضد الرومان.

هنالك نظريتان بخصوص موقع السور الثالث. الأولى تحدده إلى الشمال من موقع
السور الحالي حيث كان يقوم المستشفى الإيطالي سابقا. أما النظرية الثانية
وهي الأقرب إلى الصواب فتحدد مكانه عند آثار السور الشمالي الحالي.

*القدس - زيارة المدينة*

<blockquote>البلدة القديمة :

سننطلق في زيارتنا للبلدة القديمة من باب الخليل فننزل إلى البلدة القديمة
حتى نبلغ حائط المبكى ومن هناك إلى ساحة الهيكل أي م القدسي الشريف
فنزور المساجد هناك ومن ثم نخرج من الجانب الشمالي قرب موقع برج أنطونيا.
ومن هناك سنتتبع آثار طريق الآلام التي ستؤدي بنا إلى كنيسة القيامة.







</blockquote>
الحي في الجنوب الغربي :

١. باب الخليل - هو أحد أبواب المدينة الرئيسية. فهو نقطة اتصال البلدة
القديمة بالبلدة الجديدة كما إنه يؤدي إلى الخليل عبر بيت لحم.

٢. القلعة - هذا البناء الحالي هو من أعمال سليمان الثاني (العظيم) عام
١٥٣٢. كان في الموقع أيام المسيح ثلاثة أبراج من صنع هيرودس. وقد نجت هذه
الأبراج من الدمار عندما احتل تيطس المدينة بعد الثورة اليهودية الأولى
ولكنها لم تنج من الخراب الذي حمله أدريانوس بعد الثورة اليهودية الثانية
عام ١٣٥ ب.م. ولم يتبق منها غير أساساتها.

اعتقد حجاج القرون التالية أنها برج داود الذي وضع فيه سفر المزامير. بنى
الصليبيون فيها قلعة دمرها المسلمون عندما عادوا إلى المدينة. ولما جاء
سليمان الثاني بنى فوق الأطلال القلعة القائمة اليوم. وهي توفر لنا منظرا
رائعا للقدس كما ويمكن الانطلاق من هناك للسير على أسوار المدينة حتى باب
صهيون أو باب المغاربة. وفي القلعة أيضا متحف لتاريخ القدس.

٣. مركز المعلومات المسيحي(Christian Information Center) (عام ١٩٧٣) يفيد
للاستفسار والاستعلام عن الليتورجيا والصلوات في مختلف الكنائس
والمزارات في القدس وضواحيها ويصدر نشرة شهرية عن النشاطات المسيحية في
الأراضي المقدسة. والمركز هو من أعمال حراسة الأراضي المقدسة
الفرنسيسكانية.

٤. قصر هيرودس - كان مكانه حيث يقوم اليوم مركز الشرطة وقد استخدمه
الحجّاج الرومانيون بعد وفاته عندما كانوا ينزلون من قيصرية البحرية إلى
القدس أيام الأعياد اليهودية الكبرى وذلك للاضطلاع عن كثب على مجريات
الأمور والاحتفالات الدينية. إعتمادا على هذا الواقع يعتقد البعض أن محاكمة
يسوع جرت في هذا المكان.

٥. حارة الأرمن - نسير من القلعة بجانب مركز الشرطة حتى نصل حارة الأرمن.
بعد القوس نجد إلى اليمين حدائق بطريركية الأرمن وإلى اليسار دير الأرمن.
الحارة أشبه بالقلعة الحصينة داخل المدينة وهناك يعيش البطريرك ومعه
حوالي ٢٠٠ راهب مع عائلاتهم. كرست كنيسة البطريركية للقديس يعقوب الكبير
وهي تحيي ذكرى استشهاده.








استشهاد القديس يعقوب :

أعمال ١٢، ١-٣
في ذلك الوقت قبض الملك هيرودس على بعض أهل الكنيسة ليوقع بهم الشرّ، فقتل
بحدّ السيف يعقوب أخا يوحنا. فلما رأى أنّ ذلك يرضي اليهود، قبض أيضا
على بطرس، وكانت تلك الأيام أيّام الفطير.

ترجع الكنيسة الحالية في أساساتها إلى زمن الصليبيين وهي مبنية فوق كنيسة
جورجانية من القرن التاسع.في الخورس هناك كرسي قديم يقال له كرسي القديس
يعقوب الذي يكرمه المؤمنون على أنه الكرسي الذي كان القديس يعقوب يعظ منه
جماعة المؤمنين الأوائل. وتتجاوب السكرستيا مع الكنيسة البيزنطية
القديمة.

عندما نعود أدراجنا في الطريق التي تؤدي إلى باب الخليل نجد بعد القوس
مباشرة طريقا إلى اليمين اسمها طريق مار يعقوب والتي تؤدي بنا إلى تقاطع
شارع أرارات مع شارع الأرمن.

في داخل أحد البيوت نجد شجرة زيتون قديمة يعتقد الأهلون أن يسوع كبل عليها
خلال محاكمته عند حنان. وقد اعتبرت الكنيسة الملاصقة لها منذ القرن
الرابع عشر موقع دار حنان عظيم الأحبار الذي يذكره إنجيل يوحنا (١٨،
١٢-٤٢). كان حنان هذا مسؤولاً عن إدانة يسوع وهو حمو قيافا عظيم الأحبار
من سنة ١٨ إلى ٣٦.

نعود إلى تقاطع طريقي أرارات وبعد قرابة مائتي متر نبلغ كنيسة القديس مرقص
وهي مكرسة لمرقص الإنجيلي حيث يعتقد أن بيته كان هناك. والكنيسة تابعة
للسريان ولهم فيها مكتبة تذخر بالمخطوطات السريانية.








حبس بطرس :

أعمال ١٢، ١١-١٧
بعد أن قتل هيرودس أچريبا القديس يعقوب، اعتقل بطرس الرسول. لكن الملاك
حرره من أسره واقتاده خارج السجن. فرجع بطرس إلى نفسه فقال: «الآن أيقنت
أن الرب أرسل ملاكه فأنقذني من يد هيرودس ومن كلّ ما يتوقع شعب اليهود».
ثمّ تحقّق أمره فمضى إلى بيت مريم أمّ يوحنا الملقب مرقص.

وكانت هناك جماعة من الناس تصلّي. فقرع باب الدهليز فأقبلت جارية اسمها
روضة تتسمع. فعرفت بطرس، فلم تفتح الباب من فرحها، بل أسرعت إلى الداخل
وأخبرتهم بأن بطرس واقف على الباب. فقالوا لها: «قد جننت».

فأكّدت لهم أنّ الأمر كما ذكرت. فقالوا لها: «هذا ملاكه» أمّا بطرس فظلّ
يقرع. فلمّا فتحوا رأوه فدهشوا. فأشار لهم بيده أن يسكتوا. ثمّ أخذ يروي
لهم كيف أخرجه الربّ من السجن، ثمّ قال: «أخبروا يعقوب والإخوة بهذه
الأمور». وخرج فذهب إلى مكان آخر.

حال خروجنا من الكنيسة نترك طريق القديس مرقص على طريق أرارات ونسلك طريق
«حداد» الجديدة والتي تسير متوازية مع حارة اليهود التي هي مركز الحياة
اليهودية منذ ٨٠٠ عام. من هذين الطريقين تنساب الطريق الرومانية القديمة
«الكاردو».

والكاردو هو الطريق الرومانية (١٣٥-٣٣٠) التي تقسم القدس قسمين حيث ينطلق
من الشمال (باب العامود) إلى الجنوب (قرب باب صهيون الحالي). وتدلنا
الفسيفساء التي عثر عليها في مادبا أنّ هذه الطريق كانت قائمة في القرن
الرابع.

*القدس - الهيكل*

الهيكل الأول
كان منذ تشييده مركز إيمان الشعب اليهودي ومربط وحدتهم لأنه كان محور
أعيادهم الدينية ومناسباتهم الاجتماعية والوطنية. ولذلك ترك في كتاباتهم
لمسة تاريخية لها أثرها الواضح.





<blockquote>نظرة تاريخية :

٢ صم ٥ - يبدأ تاريخ الهيكل بالملك داود. فلما احتل القدس نقل إليها تابوت
العهد ومن ثم عقد العزم على بناء هيكل للرب. «إني ساكن في بيت من أرزٍ
وتابوت الرب ساكن في داخل خيمة» (٢ صم ٧، ٢). ولما منعه ناتان النبي من
بناء بيت للرب، أقام هيكلا لله محددا بذلك موقع الهيكل الذي سيبنيه.

فلما مات داود (١ ملوك ٥، ١٥) قرر سليمان توسيع العاصمة وبناء هيكل يستحق
أن يقيم الله فيه. ودامت الأعمال التي بدأت عام ٩٥٩ ق.م. تقريبا طيلة
سبعة أعوام.

٢ ملوك ٢٤، ١٣ - جاء جنود نبوخذنصر عام ٥٩٧ ق.م. فحرقوا القدس وتضرر الهيكل كثيرا.

٢ ملوك ٢٥، ١٣ ما لبث أن عاد الغزو البابلي ليحتل المدينة مدمرا الهيكل تماما. فانهدم الهيكل واختفى منذئذ تابوت العهد.





<blockquote>الهيكل الثاني والهيكل الهيرودي :

عزرا ١، ٢ - سمح قورش بمرسوم أصدره عام ٥٣٨ ق.م. بعودة العبرانيين إلى
وطنهم حاملين معهم الأواني الذهبية والفضية التي نهبها البابليون.

عزرا ٣، ٣ - ما أن عاد المسبيون إلى وطنهم حتى راحوا يفكرون في بناء الهيكل.

عزرا ٦، ١٥ - بعد ١٨ عاما باشروا أعمال البناء التي دامت ٥ سنوات.

عام ٢٠ ق.م. قرر هيرودس توسيع الهيكل. فقام بالأعمال وكانت النتيجة هيكلا رائعا.

وكان لا بد لنبوءة يسوع القائلة أنه «ستأتي أيام لا يبق فيه حجر على حجر»
أن تتم. فهدم الرومان الهيكل وحرقوه عام ٧٠ للميلاد وكانت تلك نهاية
تقدمة الذبائح إلى اليوم.

بعد القضاء على الثورة اليهودية عام ١٣٥ م. تحولت القدس «إيلياء» إلى مدينة وثنية وبني فوق موضع الهيكل معبدان لأدريانوس ويوناس.

مع مقدم الفتح العربي أصبح الهيكل موقعا إسلاميا مقدسا يكرمه المسلمون
لذكرى إسراء النبي إلى القدس ومعراجه إلى السماء. تقوم على زواياه أربعة
مجامع. تقوم مئذنة المغاربة إلى الجنوب الغربي وقد بنيت عام ١٢٧٨ بفن عربي
أصيل. ومئذنة باب السلسلة التي بنيت عام ١٣٦٧. أما المئذنة الثالثة على
الزاوية الشمالية الغربية فقد بنيت في عهد المماليك ودعيت بغير حقّ مئذنة
عمر. وأقيمت الرابعة بجانب الحائط الشرقي عام ١٣٦٧ في عهد السلطان
المالك.

كانت سدة البابين الشمالي والغربي تستخدم كمدارس ومكاتب حكومية أما اليوم
فهي مقابر لبعض الشخصيات الاسلامية البارزة منها الملك حسين بن علي ومحمد
علي. ‬






<blockquote>

<blockquote>ذبيحة إسحق :

تك ٢٢، ١-١٤
وكان بعد هذه الأحداث أنّ الله امتحن إبراهيم فقال له: «يا إبراهيم». قال:
«هأنذا». قال: «خذ ابنك وحيدك الذي تحبه، إسحق، وامض إلى أرض الموريا
وأصعده هناك محرقة على أحد الجبال الذي أريك».

فبكّر إبراهيم في الصباح وشدّ على حماره وأخذ معه إثنين من خدمه وإسحق
ابنه وشقّق حطبا للمحرقة، وقام ومضى إلى المكان الذي أراه الله إيّاه. وفي
اليوم الثالث، رفع إبراهيم عينيه فرأى المكان من بعيد. فق
  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 17, 2017 5:17 am