موقع ومنتديات كلمة الرب من السماء الي القلب

++الشهيد ابانوب ++ يرحب بك زائرنا++ يقول لك سجل هنا ++

[youtube]lCQlB6JtCUg[/youtube]


أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

أفضل 10 فاتحي مواضيع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

سبتمبر 2017

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 

اليومية اليومية

المواضيع الأخيرة

» باكر للقديسين
الجمعة فبراير 10, 2017 10:51 am من طرف admin

» صوره متحركه للبابا تواضروس رائعه جدآ
الإثنين يوليو 01, 2013 9:30 am من طرف bram

»  66 فيلم ....حمل براحتك
السبت يونيو 01, 2013 6:13 am من طرف زائر

» تصميمات حصرية لقداسة البابا تواضروس الثانى بابا الاسكندرية الــــ 118
الخميس مايو 09, 2013 2:10 pm من طرف ماهر واصف

» دير انبا ابرام بالفيوم
الخميس مايو 09, 2013 2:00 pm من طرف ماهر واصف

»  اضحك مع البابا شنوده
الخميس مايو 09, 2013 1:45 pm من طرف admin

» موضوع جديد
الأحد أبريل 14, 2013 11:23 am من طرف admin

» شااااااااااااات
الخميس فبراير 28, 2013 7:45 pm من طرف admin

» أيمان طفلة صغيرة
الخميس فبراير 28, 2013 7:12 pm من طرف admin

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    نفسي اكون زيك

    شاطر
    avatar
    admin
    صاحب الموقع
    صاحب الموقع

    عدد المساهمات : 354
    تاريخ التسجيل : 05/01/2013
    الموقع : الحياء والرحله السمائيه

    http://www.ch-joy.com/vb/im نفسي اكون زيك

    مُساهمة  admin في الخميس يناير 24, 2013 5:09 pm



    سافر مجموعة من الأطباء الملحدين لحضور مؤتمر علمي في روسيا، وأثناء فترة
    إقامتهم هناك كان يقوم على خدمتهم شاب مسيحي.وكثيراً ما كانوا يسخرون منه
    ويستهزئون به، أما هو فلم يكن يتذمر أو يتضايق بل كان يحبهم وخدمهم بكل
    إخلاص وأمانة. وفي إحدى الليالي شديدة البرودة عاد أحد الأطباء إلى منزله
    متأخراً فإذ به يشاهد الشاب الخادم راكعاً ومستغرقاً في صلاة عميقة..
    أثار هذا الوقف في نفسه غيظاً شديداً، فخلع الطبيب حذاءه المتسخ بالطين
    وقذفه بعنف في وجه الشاب، ثم ذهب إلى حجرته واستغرق في نوم عميق. وفي
    اليوم التالي استيقظ الطبيب، وإذ به يجد أمامه مفاجأة مذهلة!! فقد وجد
    خادمه وقد نظف له حذاءه، ووضعه في مكانه، وأعد له أيضاً طعام الإفطار،
    فتأثر الطبيب بهذا الموقف فكيف بعدما أهان الخادم كل هذه الإهانة يخدمه
    بكل هذا الحب، فبكى الطبيب كثيراً، وقال لخادمه: " نفسي أكون زيك.. نفسي
    أعرف مسيحك الذي جعلك تقدم كل هذا الحب برغم الإهانات
    البالغة..!"فابتدأ الشاب المسيحي يُعرف الطبيب بالسيد المسيح حتى آمن
    الطبيب الملحد وصار مسيحياً. وعند عودة الطبيب إلى بلدته أخذ يروي قصة
    إيمانه التى بين يديك..



    ما رأيك يا صديقي؟
    هذا الشاب استطاع أن يشهد لإلهه بعمل المحبة ودون أن يتكلم أو يعظ، هل يمكن أن نكون مثله؟
    لتنطبق عينا كلمات ربنا يسوع:

    " فليضئ نوركم هكذا قدام الناس،
    لكي يروا أعمالكم الصالحة
    ويمجدوا أباكم الذي في السموات"
    (مت16:5)

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت سبتمبر 23, 2017 4:27 pm